www.homeeg.com | فبراير 2013
فبراير07

Oaltur work is dedicated to the prosperity of our clients

Welcome to www.homeeg.com, we are here to represent you to people searching for luxury life

www.homeeg.com, The first web site in Egypt Interested in all seriousness to achieve cultural communication via the Internet for talented professionals from Architect and interior designer and also for all people interested in luxury life. Our site has a full section dedicated to professionall Architect, Interior Designers, Art & Craft, Landscaping and Brand Names in a Furniture market

We are here to cooperate with you to introduce our services during the whole of the year through

Excellent and interesting show for brands via web site ease of use
Our target is to reach people who looking for high quality home designs
 Encourage our clients to make various offers throughout the year to be Sending e-mails (include brand’s pictures) with interesting offers to huge number of internet users
 The website is very attractive to visitors making them spend a good time to see the products and work of our discerning customers

Social Media Marketing

 Create the pages specific to each client through the pages of social networking "facebook", also we achieve presence on" you tube" Through the design of many of videos pertaining to each client

Online Magazine

 You can write and publish articles and topics related to those are interested in your fields and also We publish news about your distinctive work
 Searching for all marketing solutions or civilized means of communication that help to increase sales


Architect and Iinterior Designer Catalog 20x20cm

 The Catalog presents the work of architects, interior designers and specialists in the field of Decor, where the processing of the catalogue will be in April of each year,and distributed free of charge on a valuable and highly accurate the database

homeeg News Letter 25x35cm

 Light publication, reviews news and interviews with architects, interior designers and specialists in the field of deco, Published once every 4 months and distributed free of charge on a valuable and highly accurate the database, Which helps to communicate and spread

 

إضافة تعليق
فبراير07
alt
من أعمال الفنانة عزيزة الطناني

لمسات أنيقة و بسيطة لغرف نوم مريحة

كتب: رامى صلاح

 الآن فقط وبجاذبية شديدة يفسرها سحر الأزرق علي المكان، ستسمح تكات ساعة حائطك البيضاوية لقط هادئ يتأمل حذائك الكاشف تفاصيل اصابعك، بدقيقة ونصف من المداعبة الخفيفة لسمكتك البرتقالية داخل حوضها الزجاجي، لمسات أنيقة و بسيطة التنفيذ تقدمها المهندسةروان العشرى تحول غرفة نومك إلي عالم جديد ينطق بروحك و راحتك، هنا يتناسق الأزرق مع الحوائط، كل هذا الأثاث الناعم سيأتية بعد تدرج الأزرق و في الوقت المناسب شئ من السماوي الساحر لتشهد تلك الدقائق الأولي قبل نومك علي استمتاعك بعدد ساعات النوم في حضن هذه الغرفة، الأزرق وحده هنا، يمنح غرفة نومك هيكلة جديدة وطعم مختلف مفعم بالحياة، تدريجاته الفاتحة علي الجدران ستأتي بكل المساحات الواسعة خاصة، تلك التي تستوعب تفاصيل حلمك القادم، وها هو”الـكومودينو” الجار الأول لسريرك يصمت الأن ليترك درجات الأزرق فوق لحافك تنطق بهمس أصابعك لبرودة الشتاء، يراقب كل ما تفعله الإضاءة بظهر كفك الناعم وهو يتحسس اللون فوق حوائط تخصك وحدك ببسمة تشبه كل ما تلاه الأزرق من حواديت ليستمتع بملامحك نائمة، أما هنا وحتي تر بعينك شموخ أصابعك وهي تدخل اللمسات الريفية الساحرة علي غرفة نومك، فأترك كل هذه الحيوانات البرية تلتقط  ما تشاء من الأزهار فوق لحافك المنقوش بيد الطبيعة

جربي من الخامات ” الشيفون الناعم” لعمل ستائر تربطها بنافذتك كل شرائطك الستان التي أخذت جانباً متميزاً يسمح لعينك بمشهد ريفي يتكرر صباحاً داخل غرفة نومك، كل هذه الألوان تداعب الأزرق داخل غرفتك، الأصفر تحفة فنية تضيف لغرفة نومك إشراقة جديدة من خلال مفارش السرير للمرتبة السفلية منه والتي تسمي باللون الأصفر العريض، أما الحوائط فاستخدمي ألوان الماء لكسر حدة اللون الأصفر ولإضفاء نقاء للمكان، أما الأخضر المليئ بالحيوية فلا مانع من استخدام اللون الأبيض في بعض الرتوش مثل دهان أعمدة السرير أو الكومودينو حتي يظهر الانسجام بين اللونين سواء في دهان الحوائط بهما إلي جانب دهان خشب السرير، والاعتماد علي براويز صور عبارة عن ألواح خشبية منقوشة بالأزهار كبيرة الحجم، أحذري تعليق اللوحات الفنية بكثرة داخل غرف النوم، ولكن لكي تزويد ديكورغرفتك بلوحات فنية تعبر عن الطبيعة مثل لوحات للزهور أو لشواطئ البحر وغيرها، وحتي تكسبيها مزيداً من الدف والحميمية فالتركيزعلي البني الداكن أداتك الرئيسة لمنح الغرفة لمسة كلاسيكية بعيدة عن الإخلال بجاذبية الغرفة حتى لا تبدو ًكئيبة، استخدمي اللون البرتقالي الخوخي عبر مفرش السرير و ستائر الغرفة والورود التي تزين المكان و أخيرا السجاد، يمكنك إضافة لمسات مريحة للمكان بوضع كرسي هزاز، وبرافان بدرجتين من البني

alt
من أعمال الفنانة عزيزة الطناني

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

altalt

إضافة تعليق
فبراير07

alt

 

جمال الطراز الفرنسى مع فنانى عصور النهضة

تحاول المهندسة الأوربية بيرلا ليتشى أن تجعل السقف أساس الديكور وعلى شكل السقف  يوزع الأثاث إلى جانب تداخل الألون  لتصنع لوحه فنيه غاية فى الجمال، وتتميز بيرلا برصد الزخارف الفرنسية ذات الطابع المميز والمريح للنفس وتعتمد أكثر على استخدام الشمعدانات والأكسسوارات التى تريح النفس برقى وقد أستوحته من فنانى عصر النهضة الذين يتميزوا بالكلاسيكيه فى الأثاث.

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

altalt

 

إضافة تعليق
فبراير07

altنسرين حشيشى: دمج طبيعة الروح مع أصحاب البيت

كتبت: فاطمة حسن

تحاول المهندسة نسرين حشيش أن تلعب على مشاعر أصحاب البيت وطبيعة المكان المحيط بالبيت  وحدوده ومساحته، وكلها عناصر تؤثر فى اختيارها لنوعية الطراز وطبيعة الروح التى تستحضرها لتندمج مع أصحاب البيت وتخاطب مشاعرهم وأحاسيسهم دون عناء، وتؤكد نسرين أن هذه العناصر هى التى تمنح الراحة وتجعل المكان يفيض بالطاقة والحيوية، وتعد المهندسة نسرين حشيش من أول المساهمين فى تطويع الطراز الشرقى للعيش والتواجد فى العصر الحديث بمعاييرها الأساسية ولكن بشكل مختلف ومعاصر، لكنها تفننت فى استقطاع  المفردات الشهيرة من الطرز الشرقية ومنحها  بعضاً من الحياه الجديدة، حيث تضعها فى إطارها المناسب وتحرك المفردات والعناصر الأخرى من حولها لتتناغم معها ويمتزجا سوياً مما يجعل الفراغ  يفيض بالراحة والهدوء وتمنحه مزيداً من الدفء الذى طالما انفردت به الطرز الشرقيه فى السابق، فهى لم تترك أى شئ سواء كان صغيراً أو كبيراً إلا أتقنت توظيفه فى المكان متعمدة صنع توازن وترابط  بين النواحى الجمالية والعملية معاً

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

alt />

إضافة تعليق
فبراير07

تناغم الألوان داخل وحدات الزجاجalt

كتبت: نهي حسن

بأنامل ناعمة ورقيقة استطاع الفنان وليد أونسي أن يداعب حواف حادة ويصمم منتجات مميزه من الزجاج، ومزجها مع الألوان وحبيبات هوائيه تتناغم داخل وحدات الزجاج, ليصمم أطباق زينه، ووحدات إضاءة، وأحواض، وأبواب، وكافة المنتجات التى يحتاجها البيت العصرى بشكل فني، يناسب كافة الطرز الحديثة، ولم يعتمد وليد على التشكيل الجمالي للوحدات أو المنتجات الزجاجية بل وظفها فى أماكن تضيف بها قيمة جمالية وعملية في الوقت نفسه، وكثيراً من الأماكن المستحبة لوضع الزجاج بها تحتاج إلى وحدة إضاءة لكى تضفى على المكان اتساعاً ورحابة شأن مداخل البيوت، والتي تحاول حجب المدخل عن غرف المعيشة أو الرسيبشن فتصنع من الزجاج برفان أو فاصل شفاف وفى الوقت نفسه يضم عملاً أو تبلوهاً فنياً جميل في مدخل البيت.

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

alt />

إضافة تعليق
فبراير07

alt

إيمان حجازى والعودة إلى زمن الفن الجميل

تعبر الانتيكات لمسة هامة فى تنسيق البيت، ولكن يجب إعادة توظيفها فى البيت بشكل فنى يتناسب مع قدرها وقيمتها التاريخية، فقد أعتبرت الفنانة إيمان حجازىصاحبة جاليرى الخان البيت تابلوها فنيآ  لابد من تجهيزه خطوة بخطوة، حتى وأن طال وقت التجهيز سنرى فى النهاية البيت عبارة عن لوحه فنية تحمل بعدا فنيا وتاريخيا  نبتعد معها عن الارهاق والملل والتعب، وترىإيمان حجازي أن اقتناء ألانتيك بالبيت يعيدنا إلى زمن الفن الجميل

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

altalt

 

إضافة تعليق
فبراير07

تألق الكلاسيك مع المودرنalt

كتبت: نهي حسن

عوده روح الكلاسيك التي اعتنقها جاليري لورواه، فقد حاول المصممون دثر أو القضاء على الكلاسيكيات منذ فترة لصعود نجم المودرن والطراز الحديث، فلم يعد صاحب البيت يميل إلى فرش بيته بالكلاسيك وأن من الممكن مزجه ببعض الأثاثات الحديثة فقد أصبح الكلاسيك طعماً أخر بجوار المودرن، لذلك تفنن جاليري لورواه في تطييع وتصميم الطراز الكلاسيكى بشكل يسمح بمزجه  فلرواه يسعى عند فرش البيت إلى إيجاد مساحات روح الكلاسيك مع لرواه جاليرى كافيه لرؤية جمال وتوظيف الفرش بين الكلاسيك والمودرن، ولأن الكلاسيك يساعد على خلق جمال من نوع آخر، فهو يتمتع بالانسياب في التصميم، بالإضافه إلى ألوانه التي لا ينتهي عصرها شأن الأحمر القانى، والأخضر الزيتي، والذهب الذى ابتعد عنه الجميع ولكنه عاد مع لورواه  بشكل عصري جديد مع المودرن، ليجد بينهم تناغماً ملحوظاً

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

alt

 

إضافة تعليق
فبراير07

صمم مطبخك على ذوقك وبامكانياتك

كتبت: ناهد السيدalt

لم يعد المطبخ مجرد مكاناً خاصاً بربة البيت وحدها، تقضى فيه  وقتاً طويلاً به تشكوا إلى أطباقها من الملل والوحدة، فمع تغير العصر تطورت النظرة إلى المطبخ، حتى أنه أصبح محط اهتمام كل أفراد البيت، لهذا ابتكرت شركة إكسينا مفهوماً جديداً لتصميم مطابخ عصرية تحت عنوان(لايف ستايل) فقد تخطت كل الحدود التقليدية والمألوفة لتصميم المطبخ، وبهذا المفهوم تجنب الوقوع في الأخطاء السابقة، والتي تبدأ مثلاً  بملل أصحاب البيت من المطبخ بعد مرور وقت قصير، وتغييره ليناسب حياتهم الجديدة أو تكنولوجيا الأجهزة المستحدثة التي قد يضيفونها للمطبخ، لذلك قررت إكسينا منذ عاماً تقريباً بمجرد وجودها في مصر أن تكسر كل القوالب الجامدة لتصميم المطبخ، فما إن حصل مصطفى موسى على توكيل إكسينا الأم في أوربا وجاء بها إلي مصر قرر أن يحل بها مشكلات المصريين، التي تتعلق بتوفير ما يناسبهم ويتفق مع ميزانية كل بيت. وإكسينا لها تواجدها منذ السبعينات على خريطة الماركات العالمية، لهذا انطلق الأستاذ مصطفى موسى من فكر جديد يؤكد تواجدها خاصة فى الساحة العربية، وبمفهوم عصرى مميز يناسب الشباب والكبار، يلائم البيوت العائلية واستوديوهات حديثى الزواج، ورغم تنوع الخامات التي تستخدمها إكسينا فى مصانعها الألمانية، ألا أنها تبدأ بأسعار بسيطة لتبقى طول العمر، ولا يفكر صاحب البيت في تغيرها، لاعتمادها كما أشار مصطفى موسى على لايف ستايل، فيتم التصميم بناء على طبيعة شخصية صاحب البيت ووجود أطفال بالبيت، وطبيعة الجدران ووسائل الصرف ومخارجه وأحجام ونوعية الأجهزة في المطبخ كأنه (بيلد إن) فى مكان يناسبه دون غيره. والفرق في الأسعار لا يأتي من قلة جودة الخامات، فالجودة واحدة ولكنها تتغير بتغير الإضافات وطرق التعامل أو التكنيك، وكم الأجهزة ونوعيتها، وتنوع الخامات من زجاج ورخام وخشب وغيره. ليناسب تصميم المطبخ طبيعة كل أسرة، سواء كانت تتعاون في تحضير طعامها، أو أسرة اجتماعية لديها الكثير من الاحتفالات، أو أنها تقضي أوقات الأكل بداخل المطبخ، أو تفتحه على الرسيبشن والسفرة، أو  تغلق مطبخها ولا يدخله إلا الخدم، فلدى إكسينا تصميم لكل أسرة حسب طبيعة حياتها وميزانيتها .

alt

alt

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

altalt

 
إضافة تعليق
فبراير07

سؤال السيدة سامية السحرتيalt

لدى سجادة تركى من الحرير وبها خيوط مقصبة لا أعرف السبب فى انطفاء ألوانها الزاهية واختفاء الخيوط المقصبة بها، كيف أحافظ عليها ؟

المهندسة نيلى طولان تجيب

السجاد التركى من أفخم أنواع السجاد فى العالم ويحتاج الى عناية خاصة جداً، فتشكيلاته وألوانه وخامته من الحرير الناعم تعد بمثابة لوحة فنية، قد تحتوى على زخارف إسلامية، أو كتابات وحروف، لذلك لا يمكن وضعها مثلاً فى غرف المعيشة خاصة إذا كان لدينا أطفال،  فمكانها المناسب فى غرف الضيوف والصالونات للحفاظ على زهائها دائماً، كما يمكن تعليقها كتابلوه فى خط مستقيم إذا كانت صغيرة أو متوسطة الحجم، ولابد أنها فقدت زهائها بفعل تعرضها للشمس فترات طويلة، كما أن طريقة غسلها بفرشاة خشنه مثلاً أو أى غسيل يدوى يتسبب بالطبع فى فقدانها للخيوط المقصبة التى كانت تتخللها، وللحفاظ على هذا النوع من السجاد أيضاً عند تخزينه لابد من برمه وليس ثنيه لكى لا تتكسر خيوطه الحريرية ويبدو مستهلكا وبالياً .alt

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

alt

 
إضافة تعليق
فبراير07

altسؤال عبير المصرى

ستائري من ماركات عالمية ذات قيمة وأخشي عليها من الغسيل ومنذ تركيبها من 3 سنوات لم أغسلها إلى أن شعرت بتغيير فى لونها واحتوائها على الغبار كيف أحافظ عليها، وما أنسب الطرق لتنظيفها ؟

 المهندسة نسرين حشيش تجيب

الستائر أصبحت جزء لا يتجزأ من أساسيات فرش البيت، كما تتداخل فى تحديد أو التأكيد على طراز البيوت وطابعها، فلابد من المبالغة فى اختيار أفضل الأنواع لتبدو تابلوهات جدارية يتجلى دورها الجمالي والوظيفي معا في حجب الضوء، وتوفير الخصوصية، لذلك يجب تنظيفها بطريقة مثلى دون الإضرار بها، إذ يمكن متابعة إزالة الغبار عنها بالمكنسة الكهربائية أسبوعياً، أما بالنسبة للغسل، فيمكن أن يكون مرة كل شهرين ويفضل أن يتم غسلها لدى المتخصصين للحفاظ عليها، ولتجنب اتساخ الستائر لابد اختيار أبسط التصميمات التى لا تساعد على تراكم الأتربة والغبار، وإذا تتطلب الأمر تصميم ستارة كلاسيكية بعقادة وشرابة وبرقع، فأنسب مكان لها غرف الصالون المغلقة أو غرف الضيوف، وفي حال غسلها بالبيت نتجنب القيام بعصرها عند إخراجها من الماء، فهذا يفسد شكلها، أما إن كانت الستائرمن الدانتيل، فعلينا قبل غسلها أن نضعها في كيس مخدة مقفول بالغسالة الكهربائية، لضمان عدم تمزق القماش

alt

 

alt

 

 

 

 

 

 

 

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

 

 

 

 

alt

إضافة تعليق


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل
preload preload preload