داليا السعدنى .. المرأة النموذج
أبريل22

 

تتميز بلمسات أنثوية في مشاريعهاalt

كتبت: نهي حسن

تدرك جيداً أين تضع خطواتها .. فلم تدع طموحها يجرفها لأى مكان أو نحو طريق وهمى، لذلك تضع المهندسة داليا السعدنى دراسة جدوى لأحلامها، وآمالها، فتدخل دوماً صراعات مع نفسها وتخوض تحديات، ورغم ما تبدو عليه من هدوء حال ورصانة إلا أنها فى حالة حراك ونشاط دائم ليس فى مجالٍ واحد، بل تنجز أعمالاً جمة فى وقتٍ واحد، كلها تصب فى مجال الديكور والعمارة، وكأنها نموذج مثالى للنصف الأول من المثل القائل «سبع صنايع»، كما أنها طرقت العمارة البيئية، والمعاصرة والكلاسيكية.

ولم تكتف باحترافها العمارة فخاضت فى التصميم الداخلى لتضع  لمسات أنثوية مميزة فى مشاريعها التى لم يتجرأ أصحابها على تغييرها أو تعديلها بمرور الزمن، بسبب أن داليا السعدنى تقرأ حال أصحاب البيت وطبائعهم، وتقوم بتفصيل ما يناسبهم بأناقة مرنة تناسب كل عصر، وكأنها تتعمد منح تصميماتها صفة الخلود، فقد صنعت لنفسها بصمة خاصة فى التصميم الداخلى ،وتصميم أثاث  gush»» الذى بدأ يزحف للعالمية، فهوأثاث مستوحى من التراث المصرى، فقد حصلت مؤخراً على جائزة ايطالية عن منضدة «وابور الجاز» وقد تضطر داليا إلى تصميم عناصر لخدمة ديكوراتها تعتمد على الحرف اليدوية، وتقوم بتشغيل كم من الورش الحرفية فى الرخام والبلاط اليدوى وحرفيين فى صنع أسقف منحوتة ومشغولة من الخشب الخالص، أو أبواب مكفتة بالنحاس والمسامير الخرط، وذلك لأنها تعشق التراث وتسعى للحفاظ عليه، واشباعاً لطموحاتها فلم تكتف بكل ذلك، بل دخلت إلى عالم المقاولات وعكفت على دراستها عملياً ونظرياً طوال عشر سنوات لتصبح أول مقاولة فى الشرق الأوسط

alt

للتواصل عبر الفيس بوك واليوتيوب

altalt



إضافة تعليق

التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.



استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل
preload preload preload