امسكوا الخشب
مارس16

alt

شعار جديد تعلنه خامة الخشب فى البيوت العصرية

ناهد السيد

للأخشاب رسالة تاريخية بدأ ت مؤخرا جولات انتشارها فى أرجاء البيوت لتزحف على الجدران والأسقف، تستلقى بنعومة على الأرضيات،تتلوى بسلاسة على حواف سلم ، تستقبل  طلعة الشمس وتودع النهار فى واجهة خارجية للبيت فتعددت طرق استخدامات الخشب  وتصميماته على يد العديد من مصممى الديكور بطريقة  التجليد والتغليف والتصميم والتطعيم  من بينهم المهندس ايمن على حسن، حيث أصبح الخشب كعنصر ديكور رئيسى يناسب كافة المواسم لبيوت صيفية وغيرها كما يتلائم مع كل الطرز، فرغم وجوده الفعلى فى تصميم الأثاثات إلا أنه أصبح أكثر مرونه الآن.  

يناسب الخشب  بيوت المدينة وبيوت الساحل، يتخذ أحياناً  الشكل المألوف لفروع الشجر وبذلك  يتناسب وجوده مع عناصر الطبيعة الأخرى من زلط واحجار، فيلائم التراسات  ومداخل البيوت الصيفه، كأن يتشكل فى درابزين سلم ويغطى سطحه الخارجى بتنده خشبية بسيطة التصميم،

أو يتم تطعيم البلاطات الارضية وحواف السلالم الخارجية بقطع مربعة من الخشب البنى الداكن فى شكل مربعات أو مثلثات، سادة أو منقوشة بحيث تمنح المكان والخامات من حولها بعداً جمالياً، كما تتحكم الأخشاب حالياً فى تشكيل واجهات الفيلل والبيوت بحيث تبدو على هيئة كوخ بدائى تتوازى أعمدته الخشبية ترتبط ببعضها بالحبال الغليظة المفتولة يدوياً وهى من الطرز المعمارية التى تصلح لبيوت المصايف

أما عن داخل البيت فيؤكد المهندس ايمن على أن الخشب بما يمتلكه من طواعية ومرونه بدأ يغزو محيط البيت من الداخل بداية بالمدخل والاستقبال وغرفة المعيشة فتزحف عراقته على الجدران ليتم تجليدها حتى ثلثيها وتبعث ببعض جمالياته على الأعمدة والسلم والأرضيات بتوزيع فنى منظم، يمنح الكثير من الرقى والراحة كما عادت الأويما تتجلى فى تصميم الأبواب الداخلية والرئيسية ، إلا انها تتخذ اشكالاً أكثر رقياً من ذى قبل تتماشى مع مختلف الطرز وكذلك غرفة المكتب التى يمكن  تصميمها - بيلد إن-  لتبد و أكثر عملية و اتساعاً، كما ان اختيار اللون البنى  مع هذا التجليد  من شأنه أن يضفى علي الغرفة  هدوءاً يساعد على التركيز إلى جوار الجلد الأسود اللامع لفرش الكراسى أو الكنب

ويعلن المهندس ايمن ان  الخشب بدأ يتفرد كخامة طبيعية  إلى جوار الاحجار فقد زحف زحفاً كاملاً على محيط غرفة المعيشة ليجلد  كل الجدران والسقف صانعاً تصميماً بيلد إن لمسرح منزلى معاصر التصميم، وهذا ما يمنح المكان دفئاً من نوع خاص، أما  أخشاب الشابى شيك أو الاخشاب المجرحة والمقشرة  التى يتم تقديمها بعدة طرق لتبدو قديمة فأنها بدأت  تتربع على عرش الديكورات الحديثة لتصلح للتراسات والتندات  التى  تتحمل حرارة الشمس وتمنح المكان قدماً يتضارب مع حداثته  فتخلق جمالاً آخاذاً ويمكن تصميم لمسات بسيطة من الخشب الشابى شيك لكسوة  الأعمدة، والمكتبات وكرانيش الاسقف، وذلك بما يتلائم مع طلاءات مدهبة أو ريسبونش وترخيم لمنحها بعض الرقى.  

altويمكن أيضاً اللجوء الى تجليد خشبى كامل لغرفة المعيشة والنوم  لتتخذ شكل بكوات تمنح النوافذ اتساع القصور وهيئات معمارية مميزة تعود بنا إلى عمارة القرن التاسع عشر  

ويؤكد ايمن على حسن أن التصميمات المختلفة  للاخشاب تمنح الطرز المختلفة  من كلاسيكى انجليزى وفرنسى ورومانى أومودرن بكافة اتجاهاته الحديثة ايضاً   

altفالطراز الكلاسيكى لغرفة مكتب صغيرة  يجب تنفيذها  بخطوط حادة مستقيمة وبسيطة من أخشاب الزان أو يمكن منحها بعض  الكرفات اوالمنحنيات فى قوائمها  فتمثل جزء من زهرة اللوتس أوالتحويرات النباتية ويتم ذلك ايضاً مع عناصر بسيطة مثل  مكتبة تليفزيون وأرفف وكورنيش سقف، التى تصمم من  الخشب البنى  المتضارب اللون  مع تأثيرات الجدار البيضاء وتتواصل مع الباب وكأنه جزء منها ويمكن استخدام الاخشاب البنية  المشربة بالحمرة مع الطرز المودرن والرومانية من خلال تغليفها للأعمدة الصرحية التى تتصل بالسقف وترتبط ايضاً بوحدات اثاث الغرفة فيمثل الخشب حلقة وصل وتواصل  فنية متناغمة

ويصلح ايضاً الخشب الأحمر فى تصميم بار من الطراز الانجليزى العريق  تتداخل فيه خامتى الخشب البنى المحمر مع الرخام الأسود المنقوش ويتمثل  الطراز الانجليزى فى  تجليد كل الجدران واجزاء من السقف تاركة مربعات مفرغة للاضاءة وبنفس هذا النظام  الكلاسيكي يتم توزيع مفردات خشبية مزدانه بتحويرات الأويما  ذات الرقى الفنى  

أما أخشاب التونت أو الخشب القابل للثنى يؤكد ايمن على بأنه غزا البيوت مؤخراً  فى ساحة الديكور ليشكل تصميمات معاصرة بألوانه المشرقة التى تتناسب فى الغالب مع غرف المعيشة

فيتخذ اشكالاً فى الكراسى والتربيزات والمكتبات والأرفف مما يضفى على المكان بعدى الحركة والحيوية .كما يمكن  تصميم  الطراز الاندلسى من الاخشاب وحدها، بإضافة  النقوش المحفورة، والتطعيمات النجمية المعروفة، والرسوم وغيرها بما يتناسب مع طلاء الحائط البسيط والأثاث العربى أو الشرقى  فهذا التشكيل يمثل اشكالاً هندسية منتظمة الإيقاع  تمنح المكان رقي القصور التاريخية، فمن الخشب وحده يمكن تهيئة البيت لكى يحمل طرازاً بعينه أو طابعاً مميزاً ،كما أنه يمنح البيوت دفئا طالما افتقدناه مع الخامات الأخرى .



إضافة تعليق

التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.



استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل
preload preload preload