21 راع وشريك لملتقى الاستثمار السنوي من 8 – 10 أبريل 2014
مارس31

وزارة الإقتصاد: "الملتقى يستعرض الآفاق الإستثمارية لدولة الامارات العربية المتحدة للأعوام المقبلة"

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 20 مارس 2014: قالت اللجنة العليا المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي  2014 الذي تنظمه وزارة الإقتصاد في دولة الإمارات، بأن الملتقى سيستعرض الآفاق الإستثمارية لدولة الامارات العربية المتحدة للأعوام المقبلة والاستعدادات الحكومية للمرحلة القادمة في مجالات الإقتصاد والاستثمار في ضوء مستجدات وتطورات الاقتصاد العالمي ومؤشراته المستقبلية في ظل تعاظم الدور الإقليمي والدولي لدولة الإمارات على خارطة الاقتصاد العالمي وتحقيقها لإنجازات نوعية زادت من مساهمتها الإقتصادية في المنطقة والعالم.

وأضافت اللجنة العليا بأن الملتقى حقّق حتى الآن تأكيد رعاية 21 مؤسسة رائدة من القطاعين العام والخاص من المنطقة للحدث التي تنطلق فعالياته بين 8 – 10 أبريل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وقال معالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة بأن الدورة الرابعة، التي تنظم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، ستكون استثنائية بكل المقاييس من حيث عدد الزوار وحجم المشاركات والرعايات.

وأضاف معاليه: "سيسلّط الملتقى الضوء على أهم الدروس المستفادة من التجارب الدولية في موضوع الاستثمارات بكل تشعباته وتنوعه وجهود الدولة في فتح آفاق جديدة أمام فرص الاستثمار المباشر الواعدة من أجل تسريع عملية التنوع الاقتصادي لدولة الامارات العربية المتحدة بعد سلسلة التسهيلات للإستثمارات الأجنبية التي شهدتها الدولة في المرحلة االسابقة وفي وقت نجحت الإمارات في تحويل أنظار المستثمرين في العالم إليها".

وسيشهد الملتقى رعاية من ستة شركاء استرتيجيين هم "المنطقة الحرة في جبل علي (جافزا)"، واحدة من المناطق الحرة الرائدة في العالم التي أنشئت في العام 1985 والتي تحتضن أكثر من 7,100 شركة و"المناطق الاقتصادية العالمية"، موفر الحلول الصناعية والبنية التحتية اللوجستية المستدامة و"سعود بهوان" الشركة الرائدة من سلطنة عمان و"هيئة الأوراق المالية والسلع"، التي تعمل على خلق فرص للاستثمار والمدخرات والثروات في الأوراق المالية بهدف خدمة مصلحة الاقتصاد الوطني و"سوق أبوظبي للأوراق المالية" الرائد بتداول أسهم الشركات الوطنية والأجنبية وإتاحة الفرصة لاستثمار المدخرات والأموال في الأوراق المالية و"سوق دبي المالي"، وهي السوق المالية الرائدة في المنطقة.

وأعلنت اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي اسم الشريك التجاري للحدث وهو "دبي التجارية"، الهيئة التي تقدم خدمات إلكترونية متكاملة من التجارة المختلفة ومقدمي الخدمات اللوجستية في دبي من خلال نافذة واحدة. وسيكون "طيران الإمارات" أحد أضخم شركات الطيران عالمياً، شركة نقل الطيران الرسمي للملتقى.

بدوره قال السيد داوود الشيزاوي، الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي: "نتوقع أن يطرح الملتقى فرصاً استثمارية نوعية وهو ينعقد في دولة الإمارات التي تتمتع بموقع استراتيجي هام يربط بين أوروبا وأفريقيا وآسيا، مما يزيد من أهميته ودوره في تعزيز الاستثمارات وتوثيق علاقات التعاون بين الدول".

وأضاف: "تدعم منطقة الخليج هذا الحدث الهام بقوة، ما يبدو جلياً من المؤسسات والشركات الخليجية التي ترعاه مثل شركة "سعود بهوان" من سلطنة عمان و"المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص" و"المراعي" من المملكة العربية السعودية وشركاء دوليين مثل "بي إم دبليو"، فضلاً عن دعم حكومي كبير من الهيئات في دولة الإمارات العربية المتحدة وهو ما يعزز ثقتنا بنجاح  كبير لهذه الدورة".

ويرعى الملتقى ذهبياً شركة "المراعي" السعودية التي تتخذ من الرياض مقراً رئيسياً لها والتي تخصصت بالألبان في العام 1977 ثم نوّعت محفظة منتجاتها لتشمل العصائر والمخابز والدواجن وحليب الأطفال وغيرها. كما يرعاه ذهبياً أيضاً جمهورية ساخا (جمهورية ياقوتيا) وهي احدى أكبر  جمهوريات روسيا من حيث المساحة.

أما رعاة المعرض الفضيين فهم "شركة صناعات الأسمدة بالرويس (فرتيل)" المؤسسة عام 1980 كمشروع مشترك بين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) و"توتال" الدولية والراعي الفضي "بنك الاتحاد الوطني"، الرائد في المنطقة وشريك المتلقى للتكنولوجيا هو "سلطة واحة دبي للسيليكون"، محور التكنولوجيا الرائد في المنطقة والمملوكة بالكامل من حكومة دبي. ومن الرعاة الفضيين أيضاً الشريك الاستراتيجي متعدد الأطراف "المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص"، التي تأسست في عام 1999 لدعم التنمية الاقتصادية للبلدان الأعضاء فيها من خلال توفير التمويل لمشاريع القطاع الخاص وتشجيع المنافسة وروح المبادرة وتوفير الخدمات الاستشارية إلى الحكومات وتشجيع الاستثمارات عبر الحدود ومكتب تنمية الصادرات وترويج الاستثمار في الإكوادور "بروإكوادور"، الجهة المسؤولة عن ترويج لموقع الإكوادور الاستراتيجي في التجارة الدولية.

كما يضم الرعاة الفضيين شركاء دوليين مثل الشريك الرسمي "بي ام دبليو"، أحد أشهر مصنعي السيارات عالمياً وشريك المعرفة الرئيسي "إنفستمنت كونسالتينغ اسوسيتس"، التي تقدم الخدمات الاستشارية للاستثمار الأجنبي المباشر بما في ذلك اختيار الموقع وتحسين وتطوير البرمجيات للشركات متعددة الجنسيات والحكومات على حد سواء والشريك الإعلامي الاستراتيجي هو "صحيفة البيان".

 

كما أكدت مؤخراً خبر رعايتها الفضية لملتقى الاستثمار السنوي 2014، شركة "داماك" العقارية في حين تم تأكيد شراكة "مجموعة بريد الإمارات" لهذا الحدث السنوي. 

altalt



إضافة تعليق

التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.



استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل
preload preload preload