محور الوطن
يناير06

المهندس معتز جاهين

Eng. Moataz Jaheen

alt

المخطط الإستراتيجى للتنمية المستدامة وإعادة تخطيط و توطين و تقنين العشوائيات 

3,350 مليون فدان (20 % تبادل أراضى لإعادة توطين 46 مليون نسمة)

  الدراسة التالية تعرض لمشروع تنمية اقتصادية واجتماعية وعمرانية لمجتمع مدعواً للمشاركة الفعالة والجادة كنواة للارتقاء على كافة المستويات، وتحديداً لا يكفى توفير مسكن آدمى لاحداث هذه المشاركة ولكن النقلة النوعية تعتمد على تحول السكان ليس فقط بتوفير فرص عمل لان إتاحة الفرصة قد لا تكفى ولكن العمل المصاحب للتملك وذو المردود السريع قد يحدث هذا الفرق.

المناخ البيئى تحدى  ولكن إشاعة انها عمارة الفقراء تحدى أكبر كى يتحاكى عنها الناس بجفاء والحقيقة  تخمد طموح الابتزاز العمرانى للخرسانات والزجاجيات الأوروبية التى لا توجد ولا تنسجم مع بيئتنا اللهم إلا فى اهدار موارد وثروات هذه البلاد التى تتشكل فى وادى يخترق صحراوتين ولا مجال لإعمارها إلا بمحاكاة ما بها من خامات وأجواء.

الإستراتيجية تصحح الخطأ الدارج فى التنمية العمرانية الماضية والذى يتناقض مع أبسط مبادئ الاقتصاد العمرانى فى وحدة سكنية خرسانية دون التخطيط للحياة، وخاصةً عندما تمنح قرضاً يتحول بمرور الوقت إلى كابوس لسداده بسب الغلاء الذى يبتلع قدرة الناس على السداد – هنا – وأعنى فى هذا المشروع يتم تخصيص جزء من القرض الممنوح للوحدة (نسبة فى حدود 21% من إجمالى القرض) لنشاط استثمارى ذو عائد تأجيرى متزايد يمنح المقترض (صاحب الوحدة السكنية)  بموجبه صك ملكية (حصة) فى هذا الاستثمار ويمنع من التصرف به حتى يتم سداد قيمة القرض، هذا العائد يتنامى بمرور الوقت فى حين تظل قيمة الأقساط ثابتة بمرور الوقت ونمو هذا العائد فى مرحلة ما تتوقف مدتها على معدلات التضخم الجارية تلتهم قيمة القسط المطلوب سداده عكس ما يحدث كخطأ شائع من التهام التضخم لقدرة المقترض على السداد فتكون النتيجة هى ان سنوات السداد الأخيرة تتحول قيمة هذا العائد من مجرد سداد لقيمة القسط نتيجة الزيادات المتتالية إلى مصدر دخل واعاشة للمقترض، أضف إلى هذا انه بعد مرور فترة القرض (15 سنة مثلاً) وبالنمو الطبيعى المصاحب لهذا المجتمع وما حوله يصبح عقارياً  أكثر حيوية فيمنح هذا الصك تلقائياً قيمة متضاعفة تحقق لصاحبه ثروة إذا قرر بيعه، أضف إلى هذا وجود ورشة الانتاج داخل المسكن أو وجود مركز تجارى ونشاط استثمارى على بعد أمتار منه ومملوك له يزيل كافة الأعباء الذهنية والنفسية التى قد تتشكل لديه والمشروع المقترح يواجه أهم التحديات التى تعترض مسيرة  التنمية المستدامة وهى الماء والكهرباء – والاقتراحات ببساطة تبنى على إمكانيات الموقع المتاحة دون الاستعانة بالدولة أو إلقاء مزيد من الأعباء عليها.
ان جغرافياً مصر و تاريخها يثبتان أننا كنا و لانزال نحيا بمسار رئيسى نسميه وادى "النيل السعيد" يذهب فيه الناس بأشياءهم ويعودون، قديماً جيئة يدفعهم الماء وعودة بدفع الهواء، يصطف على جانبيه العمران والبنيان ويلتف بحزام أخضر يمنح الخير والنماء ويحميه من الصحراء، بالأرض والشمس والماء عاشوا قرون وبالبيت والقمح صنعوا التاريخ وعلموا أهل الأرض كيف تكون الحياة، وها قد امتلأ الكأس ولابد من قرين ونبدأ من حيث إنتهى الراحل د. جمال حمدان والعالم الجليل د. فاروق الباز.
نبنى هنا حلولاً على ربط التنمية المحلية بالتنمية العمرانية بتنمية مستدامة لمحور 900 كم بمترو حديث من الواحات البحرية لرفح و تطوير 3.350 مليون فدان بعمارة البيئة وطاقة نظيفة ومتجددة تحقق أهداف الثورة مما يؤدى للإستقرار السياسى و تقضى على البطالة والعنوسة والبلطجة و ظواهر الطلاق والتحرش وغيرها من الأمراض التى أصابت مجتمعنا،  وتحسين إستغلال الموارد فمثلاً تضاعف عائد تخصيص متر الأرض مائة ضعف و لمدة عشرون عاماً بدلاً من خمسة وأربعون عاماً وتسكين مجانى بعمران وخدمات ووظائف تكفى ستة وأربعون مليون نسمة من 92 مليون نسمه نسبة الفقر بينهم تتجاوز 44% ممن يقل دخلهم عن 2$ / يوم، وإستصلاح مليون فدان بخلاف المصانع والمراكز السياحية والترفيهية وتقضى تماماً على ظاهرة العشوائيات وتحيلها لمراكز حضارية مميزة و تحريك ما يقرب من 2500 مليار جنيه بكافة قطاعات الإقتصاد المصرى بتسييل لا يتجاوز الـ 30 % من الأراضى المتاحه للتمويل، أما قناة السويس فيكتمل صرحها العملاق بالتوسيع والإزدواج والتعميق الكامل لتستوعب كامل طاقة وحركة أكبر أساطيل النقل البحرى فى العالم لتدر أضعاف عائدها الحالى وجميعها تصب فى صالح المواطن البسيط وليست لفئة بعينها فقط فتحقق العدالة الإجتماعية بتوجيه عوائد التنمية للمستحقين.


إضافة تعليق

التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.



استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل
preload preload preload