رؤية عصرية لاقتصاد مصر
يناير14

دكتورة بمنى الشريدى 

رئيس جمعية سيدات أعمال مصر 
 
التغيرات التى تمر بها منطقة الشرق الاوسط فرضت على مصر تحديات جديدة ستؤثر على مجالات شتى وهذا يدعو إلى توحيد الآراء فى القضايا المهمة التى يمر بها المجتمع لتجاوز المرحلة الحالية بخلافاتها والخروج برؤية عصرية لبناء مصر فى سياق تحول ديمقراطى تدعمه الشفافية والمحاسبة الاجتماعية.
لذا يتوجب علينا مناقشة عدة أوراق عمل تبحث فى موضوعات مثل دور الشباب فى التنمية والتدابير اللازمة التى تضمن الحقوق المدنية والتشريعية والسياسية العادلة للمرآة والأسرة إلى جانب كيفية الترابط بين السياسات التنموية وتحقيق العدالة الاجتماعية ودور القطاع الخاص فى بناء وعى مجتمعى جديد يستند على المعرفة والعلم وثقافة الإصلاح والتطوير، التى تساهم المرأة المصرية فى جانب كبير منها فهى تمثل 14% من القوة الاقتصادية لمصر.
لذا لابد من التوسع في تطبيق برامج الإشغال العامة علي المستوي المحلي، والتى تخصص 50% من مشروعات خدمات اجتماعية تسمح بالمشاركة الأكبر للنساء
ولكى نحقق تنمية اقتصادية فعلية هناك أساسيات لابد من اتباعها أسوة بالدول الأخرى المتقدمة اقتصاديا، ومنها على سبيل المثال لا الحصر أن  نرسم رؤية استثمارية مستقبليـة جديدة تستغل إمكانات مصر البشـرية والطبيعـية لتحقيق نمو مستدام وعدالة اجتماعية حقيقية، بالإضافة إلى وضع تشريعات لجذب الاستثمار ومنها قانون موحد للاستثمار وتشريع خاص محفز للطاقة المتجددة، ومن العناصر الأساسية للتنمية الاقتصادية والتى تنبهت له مصر مؤخراً بفضل رئيسها عبد الفتاح السيسى ألا وهو تحويل منطقة قناة السويس إلى منطقة اقتصادية خاصة، وأن تكون هناك جهة مسئولة عن تنمية وتسويق الاستثمار بها، مع وجود نظام خاص للإدارة الجمركية والضريبية، وذلك لجذب الاستثمارات الخارجية والمحليه، إلى جانب شق آخر يتعلق بمساندة المشروعات الصغيرة وتزليل العقبات التى تعوق تنفيذها، بهدف تشجيع ريادة الأعمال للشباب، وخلق فرص عمل فى المجتمع للقضاء على البطالة ومشكلات الشباب 


إضافة تعليق

التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.



استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل
preload preload preload