جذب استثمارات ايطالية لمدينة الآثاث بدمياط
يوليو07

رئيس المجلس التصديري للآثاث: ايهاب درياس دراسة 3 مشاريع لتطوير الصناعات المصرية

ايهاب درياس 1.jpg

كتبت / ناهد السيد

تمتلك مصر العديد من الموارد الطبيعية التي يمكنها ان تكون حلا لمشكلاتنا الاقتصادية ومن هذه الموارد حطب القطن وزعف النخيل وقش الارز ورغم وجود ابحاث وتجارب علمية اثبتت وجود قيمة اقتصادية لهذه الموارد التي تتوافر سنويا بكميات ضخمة الا ان عمليات حرقها او التخلص منها كمهملات ماتزال مستمرة مسببة مشكلات بيئية وصحية للمجتمع، لذك دعى ايهاب درياس رئيس المجلس التصديري للاثاث  لدراسة المجلس لثلاثة  مشروعات لاستغلال بدائل الاخشاب الطبيعية لزيادة تنافسية صناعة الاثاث المصرية

وأكد ان المجلس وغرفة صناعة الأخشاب باتحاد الصناعات يريان هذه الموارد فرصة لتطوير الصناعة المصرية من خلال توفير جزء من الاحتياجات من المواد الخام محلياً وبالتالي تخفيض قيمة فاتورة استيراد الأخشاب الطبيعية خاصة مع الاتجاه العالمي لتقنين قطع الاشجار وتقليله، والأهم زيادة دخل العاملين بالقطاع الزراعي من خلال حصولهم علي قيمة مالية حتي وان كانت قليلة مقابل حطب القطن أو قش الأرز أو زعف النخيل بدلًا من حرقها او التخلص منها وبالتالي سداد غرامات عن ذلك الحرق.

وعقب شريف عبد الهادي رئيس غرفة صناعة الأخشاب ان هناك تجارب علي حطب القطن وقش الأرز اظهرت امكانية ان يصبحا بديلًا للالواح مثل الكونتر و MDF المستخدمة في المسطحات والدواليب وغيرها من قطع الأثاث الأخري أما زعف النخيل فهناك تجارب اثبتت امكانية استخدام قلب هذه الأغصان كبديل لتصنيع أخشاب يمكن استخدامها بديل للأخشاب الطبيعية في الصناعة إلي جانب عمل الأرضيات.

وقال ان نجاح هذه التجارب يتطلب العمل علي 3 محاور الأول استكمال الدراسات الفنية لتحديد انسب الماكينات والمعدات للتعامل مع كل خامة من الخامات الثلاث وبناءاً عليها يتم إجراء دراسات الجدوي الاقتصادية وهو ما يتطلب الحصول علي دعم من الدولة او من الجهات المانحة لتمويل إجراء تلك الدراسات وهو ما نقوم حالياً بدراسته حيث نستهدف عرض الدراسات المبدئية علي الجهات المانحة.

وحول المحور الثاني لتنفيذ هذه المشاريع اوضح انه يتمثل في وجود رائد اعمال يتبني تحويل الدراسة إلي مشروع بحيث يقوم بالخطوات التنفيذية المطلوبة حيث ان المجلس التصديري وغرفة صناعة الأخشاب لا يمكنها الدخول في مشاريع تجارية تستهدف الربح، اما الخطوة الثالثة والأهم فهي إيجاد مستثمر لتمويل المشروع والدخول في شراكة مع رائد الأعمال صاحب الفكرة و المشروع الذي يجب ان يبدأ باستثمار ضخم لبناء مصنع و الاستفادة من وفورات الانتاج الكبير.

وأشار ايهاب درياس إلي ان المجلس التصديري يقوم حالياً بإجراء اتصالات مع الفرق البحثية بالجامعات والمراكز البحثية المصرية لتقوم بدراسة هذه الخامات حيث نركز في هذه المرحلة علي تجميع  نتائج كل الدراسات وإعداد ملخص عملي عنها إلي جانب تحديد الجوانب الفنية التي تحتاج لاستكمال، إلي جانب ترتيب لقاءات لهذه الفرق مع رجال الصناعة بقطاع الآثاث لعرض ومناقشة تلك الدراسات كي تستفيد بالجانب العملي.

وقال ان المجلس التصديري سيعد ورقة عمل عن المشاريع الثلاثة لتقديمها للجانب الإيطالي خلال الزيارة لإيطاليا نهاية شهر يوليو المقبل حيث نسعي لعقد شراكة مع الجانب الإيطالي لتطوير تلك المشاريع والإستثمار بها مع ثبوت جدواها إقتصادياً.

وحول الهدف من زيارة ايطاليا كشفت المهندسة ياسمين هلال المدير التنفيذي للمجلس التصديري عن تلقي المجلس دعوة للمشاركة في زيارة وزير الصناعة والتجارة منير فخري عبد النور لإيطاليا لعقد اجتماعات مع ممثلي اتحادات صناعة الآثاث الإيطالية وكذلك مناقشة سبل الاستفادة من عرض الجانب الإيطالي تقديم  مساعدات لتطوير القطاع الصناعي.

وقالت ان المجلس سينتهز فرصة الزيارة لعرض خطط إنشاء مدينة دمياط الجديدة لللآثاث ومناقشة نقل جزء من استثمارات صناعة الآثاث الإيطالية للمدينة الجديدة بدلًا من نقلها إلي دول أخري كشرق أوروبا و دول شرق آسيا وذلك للاستفادة من امكانيات قطاع الآثاث المصري سواء من حيث الجودة والأيد العاملة و كذلك قدرته علي تصدير منتجاته لأسواق عديدة دون أية رسوم أو حصص بفضل اتفاقية الشراكة المصرية اأاوروبية واتفاقية تيسير التجارة العربية واخيراً اتفاقية دمج التكتلات الإفريقية الثلاث وهو ما يوجد اسواقاً جديدة للمنتجات المصنعة بمصر يزيد حجمها علي المليار نسمة.

 



إضافة تعليق

التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.



استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل
preload preload preload